[/font]
[b]

أهلاً مرحباً بكـ زائرنا الكريم في منتديآت كافيه
ندعوكم للتسجيل معنا في المنتدى ، إن لم يكن لك حسآب بعد!
او الدخول لتثبت لنا وجودكـ بالمنتدى!
ايضاً باب الإشراف مفتوح دوماً
فساهم معنا الآن
مع تحيات : إدارة المنتدى
[/b]

[font=Arial Black]



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحكمة من البلاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تيتو
فريق الأدارة
فريق الأدارة
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 478
تاريخ الميلاد : 01/01/1990
تاريخ التسجيل : 08/11/2009
العمر : 28
المزاج المزاج : متكيف
الابراج : الجدي
الموقع : http://cafe2.yoo7.com

مُساهمةموضوع: الحكمة من البلاء   الأربعاء نوفمبر 25, 2009 1:42 pm







لحمد لله على إحسانه والشكر على توفيقة وإمتنانه وأشهد الا إله إلا الله وحده لا شريكَ له تعظيماً لشانه وأشهد أن محمد رسول الله الداعي لرضوانه

وبعد

الحكمة من البلاء وما يشرع عند وقوعه


البلاء سنة كونية قدرية للمؤمن تخففٌٌٌ لعقوبة الآخرة أو تكفيرٌٌ لسيئاته أو رفعة لدرجاته أو اختبارٌٌ

لإيمانه ولصبره

أما للكافر فهو عقوبة .


والبلاء بالشر ، وقد يكون بالخير كوفرة المال . سبحانه وتعالى { ونبلوكم بالشر والخير فتنة }

سبب البلاء المعاصي والكفر ، قال تعالى {
ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم

بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون
} .

ووقوعهُ بتقدير الله وحكمته فقد يبتلي أقواماً ويدع أسوأ منهم ، وقد يبتلي المؤمنين ويمهل الكافرين ،

بل يعفو عن كثير
: { قال تعالى وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير } .

حكمة البلاء للمؤمن :

هو دليل الإيمان ، فقد سُئل صلى الله عليه وسلم : أيُ الناس أشدُ بلاءً ؟ قال :

(( الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثلُ فالأمثلُ... ))

وعلامةُ محبة الله قال عليه الصلاة والسلام (( وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم ))

وعلامة إرادة الله بعبده الخير قال صلى الله عليه وسلم ((
إذا أراد الله بعبده الخير عجل لهُ العقوبة في

الدنيا
))

وكفارة لذنوبه وإن قلَّ قال عليه الصلاة والسلام ((
ما من مسلم يصيبُهُ أذى شوكة فما فوقها إلا كفر

الله بها سيئاته كما تحط الشجرة ورقها
)) .

وإذا وقع بلاء بتقدير الله فإن المشروع للمسلم :

الصبر : في الحال وعدم الشكوى وقول (
إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهمَ آجرني في مصيبتي واخلف لي

خيراً منها
).

والرضاء بالقضاء بقلبه ، وأن الله لا يقدر إلا لحكمة وخير ، ثم الشكر : وهو تمام التسليم لله

وكل ذلك دليل قوة الإيمان بأحد الأركان وبالقدر خيره وشره .

والدعاء برفعه

وقراءة الأذكار اليومية فإنها توقف البلاء أو تخففه

ثم قراءة القرآن بنية الشفاء والدعوة وكل آيات القرآن شفاء وأعظمها الفاتحة والمعوذات وآية

الكرسي
.

اللهمَ أجعلنا ممن إذا أعطيته شكر وإذا أذنب استغفر وإذا أبتليته صبر

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

أخوكم






_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحكمة من البلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •»◦--◦ı[ الكافيه الأسلامى ]ı◦--◦«• :: الموضوعات الاسلامية Islamic subjects l-
انتقل الى: